الرئيسية - انتي و أسرتك - تربية الاطفال - كيف تساعدين إبنكِ على تجاوز تعثره الدراسي؟

كيف تساعدين إبنكِ على تجاوز تعثره الدراسي؟

1387681

تواجه الطفل ووالديه تحديات كبيرة خلال الدراسة، من أهم هذه التحديات التعثر الدراسيالذي يمثل عقبة كبيرة، فما هو؟ وكيف تساعدين إبنكِ على تجاوزه؟

 

قبل تعريف التعثر الدراسي يجب على الوالدين والمعلمين أن يكونوا قادرين على تحديد مستوى الطفل الدراسي، يجب إدراك أن كل طفل يختلف عن الآخر في معدل الذكاء والفهم والإستيعاب والتركيز والقدرات العقلية.

 

أما فيما يخص التعثر الدراسي فيمكن تعريفه ببساطة على أنه إنخفاض مستوى التحصيل الدراسي بصورة ملحوظة عند مقارنة الطفل بأقرانه أو أن يصبح مستوى الطفل الدراسي أقل من معدل ذكائه واستيعابه.

 

يتم تحديد تعثر الطفل الدراسي عند تكرار رسوبه في الاختبارات المختلفة، مع عدم استيعابه للمعلومات التي يتم تدريسها له. يمكن تأكيد تعثر الطفل دراسياً عند فشله في استيعاب نسبة كبيرة من المعلومات المقررة لمن هم في مرحلته العمرية.

 

أما عن الأسباب فتتعدد وتختلف حسب كل طفل لكن، يمكن جمعها وتلخيصها فيما يلي.

 

أسباب ترجع للطالب نفسه

يمكن أن يرجع ضعف التعلم بصورة مباشرة لضعف البنية والصحة الجسدية للطفل وقصر الحواس والتعرض لبعض الأمراض المزمنة أو المؤقتة الأمر الذي يؤثر تأثيراً مباشراً سلبياً على مستوى الذكاء ويؤدي للتعثر الدراسي.

 

لا تقل الصحة النفسية أهمية عن الصحة البدنية فيما يتعلق بتأثيرها على التعثر الدراسي، الإضطرابات النفسية لدى الأطفال تؤثر بصورة كبيرة على مستوى التركيز والإستيعاب يمكن أن تؤدي الصدمات النفسية أو المشاكل الأسرية أو انفصال الوالدين وغيرها من المشاكل النفسية إلى تشتت التركيز والتعثر الدراسي.

 

أسباب خارجية

أصبحت الأجهزة الإلكترونية والهواتف الذكية المتصلة بالإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي في الآونه الأخيرة من أهم أسباب التعثر الدراسي لدى الطلاب الأكبر سناً ممن يُسمح لهم بامتلاك تلك الأجهزة وذلك نظراً للوقت الكبير الذي يستغرقونه في تصفح الشبكة العنكبوتية.

 

من أسباب التعثر الدراسي التي لايد للطفل فيها هي كثرة الأعباء الإضافية وكثرة المقررات الدراسية وضيق وقت استذكار كل المواد المقررة الأمر الذي يؤدي بلا شك لتعثر دراسي مؤكد.

 

عدم اهتمام الأسرة بمتابعة المسيرة التعليمية للطفل ومتابعة تطوره والمهارات التي اكتسبها والفروض المنزلية التي يجب عليه إتمامها تتسبب في تعثره الدراسي.

 

من أسباب التعثر الدراسي التي لا دخل للطالب فيها سوء العملية التعليمية ووجود معلمين غير أكفاء لتعليم الأطفال بطريقة ميسرة وسهلة مناسبة لسنهم.

 

ما هي سبل تجاوز أزمة التعثر الدراسي؟

يجب على الوالدين تفهم مشكلة التعثر الدراسي ومحاولة تجاوزها بهدوء وحكمة فالعقاب والقسوة ونهر الطفل لا يزيد الأمر إلا سوءً. يجب أولاً تحديد أسباب التعثر الدراسي ومناقشة الطفل بهدوء للتوصل لهذه الأسباب، كما يمكن تجاوز هذه الأزمة كالتالي.

 

علاج الأسباب المتعلقة بالطفل

يجب إيلاء أقصى اهتمام بصحة الطفل الجسدية واطعامه الطعام الصحي المفيد الغني بمختلف العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن اللازمة لسلامة نموه الجسدي والعقلي. مع الإسراع بمعالجة الطفل عند إصابته بالأمراض.

 

توجيه الاهتمام بصحة الطفل النفسية وإعطاءه الحب والإهتمام وتوفير بيئة أسرية مستقرة، اللجوء للاستشارة النفسية المتخصصة في حالة حدوث أزمات نفسية كبيرة مثل انفصال الأبوين أو التعرض للتحرش أو غيرها من الأزمات النفسية.

 

علاج الأسباب الخارجية

من الصعب قليلاً علاج أسباب التعثر الدراسي الخارجية. لكن، يجب بذل الجهد في سبيل حل أزمة تعثر الطفل دراسياً كالآتي.

 

تخصيص وقت معين ومحدد للأطفال الأكبر سناً لتصفح أجهزتهم الإلكترونية وهواتفهم الذكية المتصلة بالإنترنت.

 

يجب تنظيم وقت الطفل لاستيعاب كامل المقرر وتجنب التعثر الدراسي. مع اهتمام الأسرة بمتابعة المسيرة التعليمية للطفل.

 

يمكن التحدث لإدارة المدرسة حول وجود مشكلة في العملية التعليمية وطرح حلول لها مثل استبدال المعلم الغير كفء أو غيرها من المشكلات.

 

في النهاية يعد التعثر الدراسي أزمة يتعرض لها غالبية الطلاب لذا يجب على الوالدين والطفل استيعاب هذا الأمر والتحلي بالحكمة لتجاوز هذه الأزمة بسلام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>